مرحبا بكل الأعضاء و الزوار في منتديات صوت الإبداع
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 تقرير عن : تاريخ قطر القديم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 678
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: تقرير عن : تاريخ قطر القديم   2011-09-10, 20:03

"لم تكن قطر معروفة قبل الإسلام، فقد
كانت ضمن شبه الجزيرة العربية، ولما اشرف فجر الاسلام على الجزيرة العربية
وانطلقت قوافله في ارجاء المعمورة تبشر به، كانت قطر وجاراتها من المناطق
الواقعة على شواطئ الخليج العربي قد دخلت الاسلام وبايعت الرسول صلى الله
عليه وسلم على طاعة الله واعلاء كلمة التوحيد، وقد ذكر أمين الريحاني أن
العلاء ابن الحضرمي بعد ان أدب اهل البحرين حمل على ال**ارة في قطر وقتل
فيها المعكبر عامل **رى ثم عاد إلى البحرين، وكانت قطر تحت سيطرة المنذر
ابن ساوي وقد لبى نداء الرسول بعد ارسال الرسول صلى الله عليه وسلم اليه
العلاء ابن الحضرمي وأعلن اسلامه واسلم معه جميع العرب وبعض العجم، ومن قطر
قام أول اسطول بحري نقل الجيش العربي الاسلامي للجهاد في سبيل الله بقيادة
العلاء ابن الحضرمي للهجوم على فارس، وقد ابلت قطر بلاء حسنا فقد جندت فيه
خيرة رجالها واشجع فرسانها، وفي ذلك يقول صاحب «معجم ما استعجم» لقد اصبح
للمسلمين معسكر آخر في قطر للانقضاض على الفرس فضلا عن معسكراتهم في جنوب
العراق.
وقد لعب القطريون دورا كبيرا في المعركة التي دارت على شاطئ الخليج
والاستيلاء على الأرض التي نزلوها، وبذيوع هذه الاخبار انتشر جيش قطر في
معسكرات المسلمين.

واخرج ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد في هدى خير العباد ان الرسول صلى
الله عليه وسلم بعث العلاء ابن الحضرمي الى المنذر بن ساوي وكتب اليه كتابا
يدعوه فيه الى الاسلام، فكتب المنذر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم : أما
بعد يا رسول الله فاني قد قرأت كتابك على أهل البحرين؟ فمنهم من احب
الإسلام ودخل فيه ومنهم من كرهه، وبأرضي مجوس ويهود فاحدث لي في ذلك أمرك،
فكتب اليه الرسول صلى الله عليه وسلم: بسم الله الرحمن الرحيم: من محمد
رسول الله الى المنذر بن ساوي فاني احمد الله الذي لا إله إلا هو واشهد ان
لا إله إلا الله وان محمدا عبده ورسوله، اما بعد فاني اذكر الله عز وجل
فانه من ينصح انما ينصح لنفسه وانه من يطع رسلي ويتبع امرهم فقد اطاعني،
ومن نصح لهم فقد نصح لي وان رسلي قد اثنوا عليك خيرا واني قد شفعتك في قومك
فاترك للمسلمين ما اسلموا عليه، وعفوت عن الذنوب فاقبل منهم، وانك مهما
تصلح فلن نعزلك عن عملك ومن أقام على يهوديته أو مجوستيه فعليه الجزية.

وقد اشتهرت قطر بنسيجها وقطرياتها (يقصد بها نجائبها أي ابلها) فقد روى
الأزهري انه يراد بالقطريات النجائب اي الابل الاصيلة وقد نسبت الى قطر لأن
قطر كان بها سوق تباع فيه الابل قديما وفي ذلك يقول جرير الخطفي:

الا طرقت شعثاء والليل مظلم

أحم عمانيا واشعث ماضيا

لدى قطريات اذا ما توغلت

بنا البيد غاولن الحزوم القياقيا

تخطى الينا من بعيد خيالها

يخوض خداريا من الليل داجيا

وهي قصيدة يقول في أولها:

ألا حي وهبي ثم حي المطاليا

فقد كان مأنوسا فاصبح خاليا

فلا عهد إلا ان تذكر أو ترى

تماما حوالي منصب الخيم باليا

ويقول الشاعر في وصف نسيج قطر آنذاك:

**اك الحنظلي **اك صوف

وقطريا فأنت به تفيد

ففي قطر تنسج البرود القطرية وهي حمر لها اعلام فيها بعض الخشونة كما وصفها
بعضهم بالجودة والظاهر ان شهرة أثواب قطر استمرت إلى ما بعد ظهور الاسلام
فالرسول صلى الله عليه وسلم لبس الثوب القطري وكذلك زوجته أم المؤمنين رضي
الله عنها كانت تلبس درعا من منسوجات قطر ذكر بان ثمنه خمسة دراهم كما ان
لعمر بن الخطاب ازارا قطريا مرقوعا برقعة من جلد، قال الراعي وهو عبيد بن
حصين بن معاوية بن صعصعة بن جندل، ويتصل نسبه بقيس عيلان ويكني ابا جندل،
والراعي لقب غلب عليه وهو شاعر من شعراء الاسلام ولقب بالراعي لكثرة وصفه
الابل وجودة نعته اياها وكان مقدما فاضلا حتى اعترض بين جرير والفرزدق
فاستكفه جرير فابى فهجاه جرير في قصيدة طويلة منها هذا البيت:

فغض الطرف انك من نمير

فلا كعبا بلغت ولا كلابا

ونعود إلى الشاهد الذي نحن بصدده وهو قول الراعي:

الأوب اوب نعائم قطرية

والأل ال نحائص حقب

وقال عبده بن الطيب وهو من مخضرمي الجاهلية والإسلام:

تذكر ساداتنا اهلهم

فخافوا عمان وخافوا قطر

وخافوا الرواطي إذا عرضت

ملاحس اولادهن البقر

الرواطي: اناس من عبدالقيس وهم لصوص.

وذكر الزمخشري في كتابه اساس البلاغة قال: قطر بلد على سيف البحر بين
البحرين وعمان وقد ذكرها ابو النجم ولقبه المفضل بن قدامة وينتهي نسبه الى
اسد بن ربيعة بن نزار وهو من رجال الاسلام المقدمين:

ونزلوا عند الصفا المشقرا

وهبطوا السد بجنبي قطرا

والسد هو المقطع الغربي من سلوى.

وذكر ابن خلكان في ترجمة قطري بن الفجاءة قال: ليس اسمه قطري ولكن نسبة الى
قطر الكائنة بين عمان والبحرين وكان من سكانها ابو نعامة الذي خرج على
خلفاء بني أمية قرابة عشرين عاما وسمي بأمير المؤمنين الى أن قتل، وقطري هو
الذي يقول في مجال الحرب يوطن نفسه على الصبر وملاقاة الابطال:

أقول لها وقد طارت شعاعا

من الأبطال ويحك أن تراعى

فصبرا في مجال الموت صبرا

فما نيل الخلود بمستطاع

فانك لو سئلت بقاء يوم

على الأجل الذي لك لن تطاعي

وقد قالت فيه الدكتورة سهير القلعاوي في ص56 من كتاب أدب الخوارج في العصر
الأموي: لو اراد مصور ان يرسم صورة للفارس العربي الاسلامي في القرن الأول
ما وجد اصدق من صورة قطري ولا أدق منها فهو يمثل في حياته وفي شعره
الفروسية البدوية والاسلامية أقوى تمثيل، وقطري هذا هو جعونة بن مازن بن
مزيد بن زياد بن حبتر بن كابية بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم
بن مر التميمي الشيباني، ولد في الجنوب الشرقي من قرية الخوير التي كانت
سابقا مسماة بخور حسان في المكان المعروف باسم المعدان وكان يدعى الاعدان،
وقطري من خطباء العرب المفوهين اشتهر بالبلاغة وفصاحة اللسان وبالشجاعة
وقوة النفس وكثرة الحروب، وقد ثار على الخلافة الأموية في عهد عبدالملك بن
مروان.

ومن شعراء قطر في القرن الاول: المهاجري مرى بن قطري التابعي، قال المثقب
العبدي واسمه العائد أو العابد بن محصن بن ثعلبة، ينتهي الى اقصى بن
عبدالقيس وكنيته ابو عمر وهو شاعر مجيد وله ديوان شعر جمعه بعض الأئمة وقد
استشهد بشعره اهل اللغة، يقول:

كل يوم كان عندي جللا

غير يوم الحنو في جنب قطر

ضربت دوسر فينا ضربة

أثبتت اوتاد ملك فاستقر

والحنو في الجنوب من قطر يبعد عنها اربعين كم وهو غربي العديد عند النخلة
وكان سابقا داخلا في حدود قطر، وقد سألت عنها بعض رجال المرة ورجال من
المناصير، واثبت المنصوري الصفة كما هي مذكورة، قال ماء مهجور جنوب النخلة
يطلق عليه اسم الحنى جنوب عقلة المناصير، والحنو في اللغة هو كل شيء فيه
اعوجاج والجمع احناء.

وقد قال عمارة بن عقيل بن جرير:

واسأل حوار غداة قتل محلم

فليخبرنك أن سألت حوار

وحوار من جزر قطر وهي محاذية لقطر من الشمال داخل الخليج العربي تبعد عن
قطر حوالي كم واحد وبينها وبين البر خليج فاصل وهي بالنسبة لقطر كحوار
الناقة من امه، فتحها زياد بن عمرو بن المنذر بن عصر بن جلاس ابن عمر وكان
فقيها من اصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، اما عمارة بن عقيل بن بلال
بن جرير الخطفي التميمي اليربوعي ويكني ابا عقيل فهو شاعر مقدم فصيح، وكان
يسكن البادية، ويتردد الى البصرة ويزور الخلفاء في الدولة العباسية فيجزلون
صلته، ويمدح قوادهم، وكان اللغويون يأخذون عنه اللغة قال محمد بن يزيد:
ختمت الفصاحة في شعراء المحدثين بعمارة بن عقيل، وكان عمارة هجاء خبيث
اللسان.


المصدر: التحفة البهية في الأداب والعادات القطرية

تأليف/ يوسف عبدالرحمن الخليفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soot.ibda3.org
انا...
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن : تاريخ قطر القديم   2011-09-17, 23:35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقرير عن : تاريخ قطر القديم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صوت الإبداع :: منتديات عامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: